الاشتتراك   إلغاء الاشتراك

الاشتراك في رسائل SMS
الاشتراك بمجلة الاصلاح
إلغاء الاشتراك في جميع الموقع
إلغاء الاشتراك في رسائل SMS
إلغاء الاشتراك بمجلة الاصلاح

 
 
أرى أن الحملة الأمنية على دعاة الإصلاح في الإمارات تستهدف ؟
 • محاصرة الدين والتدين :
 • محاصرة الفكر والرأي الآخر :
 • محاصرة الخوض في حاجات أهل الإمارات وهمومهم :
 • كلها مجتمعة :
 
 
 
الانتهاكات بحق المعتقلين تدفع أحدهم للإضراب عن الطعام
الانتهاكات بحق المعتقلين تدفع أحدهم للإضراب عن الطعام ...
 
 
التوطين في التعليم هوية وولاء ؟  
أقسام القضايا :
 التوطين في التعليم هوية وولاء ؟

 

        ست وثلاثون عاما من غرس الخير في دولتنا الحبيبة ، نمى وتناما فيها العمل والأداء وتبوأت الدولة خلالها مكانة طيبة ومرموقة بين الأمم بفضل الله أولا ثم بفضل بناة الاتحاد الأوائل رحمهم الله ومن معهم وحرص الوالد زايد أن يجعل من الوطن والمواطن الاهتمام الأول له  ومحور البناء والتنمية اداركا منه ومن معه أن المواطن هو ذخر الوطن فكلما تصدر المواطن للعمل الوطني رسخت أركان الاتحاد وصعد نموا نحو العلى .

       وان ذخرت البلاد بخبرات علمية واستشارات عالمية لكن اقتصر دورها على تقديم الخبرات للوطن والمواطن لحين أن يتمكن المواطن من قيادة السفينة بنفسه وهذا ما تم بحمد الله ومنته فكم هم القادة على مختلف الأصعدة من خريجي لبنات التعليم في الداخل والخارج توبؤا دفة العمل بصدق وإخلاص وتفاني . فهذا الإيمان من بناة الاتحاد راسخ بان الوطن هو حق للمواطن أولا وأخيرا و هم الأولى بالوظيفة والدرجة والترقية وبالمنصب لا أن يهمش ويركن وهم في أعمار الشباب والعطاء كما هو حادث اليوم في كثيرا من أصعدة الوطن ،ومن العجيب أن ترى في اغلب المؤسسات والدول المتحضرة شيوخا  لا زالوا يعطون ويبذلون وتستفاد منهم دولهم إلى أرذل العمر . وعجبا كل العجب أن ترى في الدولة رغم هذه السنوات من النمو ورغم هذه الأعداد الهائلة من الوافدين للدولة التي تتضاعف في تواجدها كما وعددا على أبناء الوطن بان يجدوا لهم وظيفة وعمل من اقل الدرجات إلى أعلاها في حين أن هناك آلاف من أبناء الوطن من الجنسين ومن سائر الخبرات المتدرجة لم ولا يجدون لهم وظيفة مناسبة -أي بمعنى علمي بطالة هائلة – بين المواطنين . فأين الخلل ؟ ولماذا ؟

ونحن معنيين بشكل أدق هنا بقطاع التعليم في الدولة . هل فيه خلل توطيني واضح ؟

لكي نضع النقاط على الحروف ، لابد من إعداد دراسة عليمة صادقة عن الواقع في مختلف مجالات التعليم في الدولة ومستوياتها ، دراسة تعد بشكل منصف ومن جهات محايدة .

فمن المؤشرات الأولى يتضح لنا التالي :

أولا : قطاع التعليم الخاص مفتقد تماما التوطين .

ثانيا : الهيئات التعليمية الحكومية سواء الاتحادية أو المحلية نسبة التوطين فيها في انخفاض شديد وبالذات بين الذكور .

ثالثا : إن إقبال المواطنين على سلك التعليم الجامعي ضعيف جدا وفي تناقص مستمر .

رابعا : إن التعليم في الدولة شهد تصفية للعنصر المواطن مباشر وغير مباشر .

خامسا : إن العنصر الأجنبي في تزايد كبير في حقل التعليم – إشراف وقيادة وخبراء- ؟؟!!!

بعد استعراض بعضا من هذه المؤشرات وانتظار الدراسة الحقيقية والتي من المفترض أن تعد عن أسباب البطالة في الدولة في مختلف المجالات رغم توفر فرص العمل  وعلى رأسها التعليم

وجب أن نؤكد بان التعليم هو المحور الأول لكسب الهوية والانتماء والولاء للوطن حبا واداءا ومن هنا نرى أن كل العوالم المتحضرة محور اهتمامها الأول هو التعليم ولم ولن تسلم التعليم لأي خبرات أجنبية دخيلة مهما بلغ علمها لأنها قضية وطن وهوية وانتماء وبناء وولاء .

فهل نعي القضية وندرك الخطر ونتدارك الأمر ، فليس منكم رجل رشيد ؟

احمد راشد إبراهيم النعيمي

نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المعلمين

نقلا عن مجلة المعلم

 



  تم الاضافة بتاريخ : 2011-03-29 09:06:50   عدد المشاهدات : 1619
 
المتواجدون الان :22
انت الزائر رقم : 326547


جميع الحقوق محفوظة لمجلس إدارة دعوة الإصلاح © 2011